الحقاوي تتهم رئيس جهة الرباط بالمساس بالوحدة الترابية للمملكة - تيلي ماروك

الحقاوي - رئيس جهة الرباط - الوحدة الترابية الحقاوي تتهم رئيس جهة الرباط بالمساس بالوحدة الترابية للمملكة

نشرت في : 01/07/2019
الحقاوي تتهم رئيس جهة الرباط بالمساس بالوحدة الترابية للمملكة

وضعت وزيرة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية، بسيمة الحقاوي، رئيس جهة الرباط سلا القنيطرة، في مأزق خطير، عندما نبهته إلى توزيع حقيبة تربوية تتضمن مضامين مسيئة للوحدة الترابية، دون مراجعتها أو التحقق من مضمونها.

وحسب رسالة وجهتها الحقاوي إلى السكال، وحصل عليها موقع "تيلي ماروك" من مصادر خاصة، فإن إحدى البطاقات التفسيرية المتضمنة في نفس الحقيبة تشكل مساسا بالوحدة الترابية، بعدما تم تقديم خريطة المملكة المغربية مبتورة من صحرائها الجنوبية.

واستنادا إلى نص المراسلة، الموقعة من الحقاوي، فإن رئيس جهة العاصمة، تطاول على اختصاص أصيل لوزارتها مما دفعها إلى مراسلته للاحتجاج والتعبير عن التذمر مع تسجيل العديد من الملاحظات، وذلك عندما قام يوم الأربعاء 12 يونيو 2019، بترؤس مراسيم توزيع الحقيبة التربوية ميسرة القراءة للاتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة على الجمعيات العاملة في مجال الإعاقة والقطاعات الحكومية، بحضور وزير في الحكومة من حزب "البيجيدي" وعديد الشخصيات المهمة.

وقد نفت الحقاوي توصل وزارتها بمسودة العدة التربوية ذات الصلة بحقوق الأشخاص في وضعية إعاقة، لإبداء الرأي بشأنها، مسجلة عدة ملاحظات على مستوى الشكل والمضمون، مذكرة زميلها في الحزب بأن وزارة الأسرة هي القطاع الحكومي المخول له الاختصاصات في وضع وتنفيذ سياسة عمومية في مجال النهوض بحقوق الأشخاص في وضعية إعاقة، كما استنكرت بتر خريطة المغرب، وعدم الإشارة إلى "الإنجازات الكبرى" من قبيل القانون الإطار 13-97، والعديد من النصوص الهامة في مجال الولوجيات والتشغيل.

ولم تفوت الحقاوي الفرصة لاتهام السكال بالتورط في خلط مفاهيمي بين المبادئ التوجيهية التي تنص عليها الاتفاقية الدولية في مادتها 3 والمبادئ المعتمدة في البطاقات البيداغوجية. وفي نفس السياق، نوهت الحقاوي إلى استعمال عبارات بالدارجة المغربية، تحمل وصما تمييزيا يكرس النظرة الدونية التي تطول الأشخاص في وضعية إعاقة، وتجعل منهم أشخاصا ناقصي الكرامة الإنسانية، من قبيل العيالات العاديين والدراري العاديين.

ودعت الحقاوي في رسالتها إلى عقد اجتماع جد مستعجل بوزارتها يحضره فريق مشترك يضم كل المتدخلين الذين أنجزوا العمل، وذلك من أجل دراسة ومراجعة الكتب قبل طبعها وتعميمها، بما يتلاءم مع المعايير والضوابط والممارسات المثلى في مجال النهوض بحقوق الأشخاص في وضعية إعاقة حسب رسالة الحقاوي دائما.

يذكر أن سقطة السكال في الترويج لخريطة تبتر الصحراء المغربية، تتنافى وتكريسه الكثير من الوقت والمال للقيام بسفريات إلى الخارج تحت يافطة الدبلوماسية الموازية التي اختفت فجأة ليسمح بالمس بالوحدة.


إقرأ أيضا