30 سنة سجنا لشبكة للتهجير تسببت في غرق 17 شخصا بطنجة

30 سنة سجنا لشبكة للتهجير تسببت في غرق 17 شخصا بطنجة

20/09/2018

أصدرت غرفة الجنايات الأولى بمحكمة الاستئناف بطنجة، أول أمس الثلاثاء، حكما بـ30 سنة سجنا في حق ثلاثة متهمين، بعد مؤاخذتهم بتهم تتعلق بـ"تكوين عصابة إجرامية وتنظيم وتسهيل خروج أشخاص مغاربة وأجانب من التراب الوطني بصفة سرية واعتيادية ".

وحسب بعض المعطيات المتوفرة، فإن هذا الحكم يأتي بعدما تسببت هذه العصابة في وفاة عدة أشخاص والنصب والمشاركة، ووزعت على كل واحد 10 سنوات سجنا. وأثناء مناقشة القضية بحضور المصرحين من مدينة الراشدية، وبعد أدائهم اليمين القانونية، أكدوا أنهم كانوا من المرشحين للهجرة السرية صحبة 40 شخصا منهم أطفال صغار ونساء، في الوقت الذي فقد بعض منهم أشقاءه.

وأكد المتهمون أنهم دفعوا مبالغ تصل حتى ثلاثة ملايين سنتيم لكل واحد منهم، فيما انطلقوا من جماعة اكزناية، ليلا نحو غابة هوارة، حيث قاموا بتخزين زورق وقاموا بحمله صوب شاطئ هوارة، ليقوموا بعدها بركوبه، حيث قضوا بضع ساعات في عرض البحر، قبل أن ينقلب بهم الزورق، وتسبب ذلك في غرق بعض منهم، بينما نجا 17 شخصا، علما أن المكان نفسه يعد من المناطق المحروسة من قبل مصالح القوات المسلحة الملكية، في حين لا يزال المتهم الرئيسي في حالة فرار، والذي يعد المدبر الرئيسي لهذه العملية، فيما أثارت العملية ظروفا اجتماعية قاسية، ومنها كون الضحايا لم تكن لديهم الأموال الكافية للتنقل بين الراشدية وطنجة، وهو ما جعل القضاء يلجأ إلى المساعدة الاجتماعية، باعتبارهم من المصرحين الذين تكبدوا عناء السفر مقابل الإدلاء بشهادتهم في هذا الملف.


إقرأ أيضا