الاتحاد الأوروبي يدرج 17 دولة على "قائمة سوداء" للملاذات الضريبية ثلاث منها عربية

الاتحاد الأوروبي يدرج 17 دولة على "قائمة سوداء" للملاذات الضريبية ثلاث منها عربية

06/12/2017

أدرج الاتحاد الأوروبي 17 دولة، بينها ثلاث دول عربية، على قائمته السوداء للملاذات الضريبية، معتبرين أن تلك الدول لا تبذل جهودا كافية لمكافحة التهرب الضريبي. وجاء إقرار القائمة بعد مفاوضات صعبة، وكانت المسودة الأولية قد شملت 29 دولة قبل أن يتم تقليص عددها.

أقر وزراءالاتحاد الأوروبي  قائمة سوداء للملاذات الضريبية  تضم 17 دولة بعد مفاوضات صعبة استمرت سنة.

وقال وزير المالية الفرنسي برونو لومير للصحافيين في بروكسل" أقرينا على مستوى الاتحاد الأوروبي قائمة بالدول التي لا تبذل جهودا كافية لمكافحة التهرب الضريبي. هذه القائمة السوداء تضم 17 دولة".

وبذل الاتحاد الأوروبي جهودا حثيثة لأكثر من سنة، لإنجاز القائمة، وسط قلق دول أوروبية صغيرة تفرض ضرائب منخفضة، مثل إيرلندا ومالطا ولوكسمبورغ من أن يؤدي ذلك إلى مغادرة الشركات المتعددة الجنسيات.

وسعت بريطانيا بشكل خاص إلى منع صدور القائمة خشية أن تشمل جيرزي والجزر العذراء التابعتان للتاج البريطاني.

وأعطت تسريبات "وثائق بارادايز" في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي دفعا للخطة، بعد كشفها عن بعض الأساليب المعقدة لتهرب أثرياء العالم من دفع الضرائب عبر شركات أوفشور.

والدول المدرجة على اللائحة هي: ساموا الأمريكية وبربادوس وغرينادا وغوام وماكاو وجزر مارشال ومنغوليا وناميبيا وبالاو وبنما وسانت لوسيا وساموا وكوريا الجنوبية وترينيداد وتوباغو وتونس والإمارات العربية المتحدة والبحرين.

وكانت المسودة الأولية تشمل 29 دولة قبل أن يقلص مسؤولون أوروبيون كبار عددها. وكانت الانقسامات بارزة في الأيام القليلة الماضية حول من ستشمله الصيغة النهائية.

وقال مفوض الشؤون الاقتصادية في الاتحاد الأوروبي بيار موسكوفيسي قبيل الإعلان الرسمي إن اللائحة تضم عددا أقل من الدول العشرين التي كان يأمل بها، لكنها "انتصار أولي".

وتعد اللائحة أحدث المساعي الدولية لمكافحة التهرب الضريبي، الذي يزداد اعتباره مسألة أخلاقية، في أعقاب نشر منظمة الأمن والتعاون في أوروبا قائمة "بالملاذات الضريبية غير المتعاونة".


إقرأ أيضا