متابعة مفتش شرطة متهم بالتعذيب والسرقة

متابعة مفتش شرطة متهم بالتعذيب والسرقة

10/09/2018

أسر مصدر مطلع لموقع "تيلي ماروك"، أن المدير العام للأمن الوطني عبد اللطيف الحموشي لم يتأخر في التفاعل بالجدية اللازمة مع التفاعلات الخطيرة التي تعيشها المنطقة الأمنية بعمالة الصويرة، بعد تسريب أشرطة فيديو متواترة جرى تداولها على نطاق واسع بمواقع التواصل الاجتماعي، تتضمن اتهامات مباشرة لمسؤولين أمنيين باستعمال الشطط والاعتداء والسرقة.

وأكدت مصادر الموقع أن إيفاد الحموشي للجنة تفتيش رفيعة المستوى من المديرية العامة للمنطقة الأمنية بالصويرة، بالتزامن مع الأبحاث التي أجرتها مصالح الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بأمر من النيابة العامة، أسفرت عن الإطاحة فورا برئيس الشرطة القضائية بالمنطقة، حيث تم إعفاؤه من مهامه وإلحاقه بولاية أمن مراكش بدون مهام.  كما  أصدر الحموشي، بناء على خلاصات لجنة التفتيش، قرارا بتنقيل شرطية مثيرة للجدل بالمدينة إلى المنطقة الأمنية بالجديدة. فضلا عن أن تحقيقات الفرقة الوطنية التي حلت بالمنطقة الأمنية والدوائر التابعة، على خلفية شكاية مواطن مررها عبر فيديو اتهم فيها مفتش شركة باعتقاله وتعذيبه وسرقة أمواله، أسفرت عن اعتقال المسؤول الأمني ووضعه رهن تدابير الحراسة النظرية، في انتظار قرار النيابة العامة بعد عرضه عليها.

وأوضحت مصادر الموقع، أن الفعالية التي أبان عنها المسؤول المعفي بعد تفكيكه للعديد من شبكات المخدرات والحبوب المهلوسة لم تشفع له، أمام الاتهامات التي وجهت إليه بعد إدراج اسمه في قضايا رائجة أمام المحاكم، وتتابع فيها زوجة تاجر مخدرات ووالدتها اللتان توجدان رهن الاعتقال الاحتياطي، حيث اتهمتاه بالشطط واعتقالهما بشكل تعسفي بدعوى محاولتها رش مواد مستعملة في الشعوذة أمام بيته، قبل أن تكتشف عناصر الفرقة الوطنية ولجان التفتيش المركزية التي انتدبها الحموشي لاستجلاء الحقيقة حول هذه الاتهامات، عن علاقات غامضة يتداخل فيها الأداء المهني مع تصفيات حسابات شخصية، تحركها موظفة في الشرطة تتحدر من الصويرة وتدعي النفوذ والعلاقات مع مسؤولين في الأمن والسلطة والقضاء، ما أدى بالمديرية العامة للأمن الوطني إلى استبعادها إلى منطقة الجديدة، حسب مصادر الجريدة دائما، فيما تم تنقيل رئيس الشرطة القضائية إلى مراكش بدون مهمة.


إقرأ أيضا