ترامب يعفي وزير خارجيته تيلرسون ويعين مدير "سي آي إيه" مكانه

ترامب يعفي وزير خارجيته تيلرسون ويعين مدير "سي آي إيه" مكانه

13/03/2018

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عبر صفحته على "تويتر" صباح اليوم الثلاثاء، إقالة وزير الخارجية ريكس تيلرسون وتعيين المدير الحالي لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية "سي آي إيه"مايك بومبيو مكانه، وعيّن "جينا هاسبل" على رأس وكالة الاستخبارات المركزية لتصبح أول امرأة تتولى هذا المنصب.

وكتب ترامب في تغريدته "مايك بومبيو مدير (سي آي إيه) سيصبح وزير خارجيتنا الجديد وسيقوم بعمل رائع! نشكر تيلرسون على خدماته! جينا هاسبل ستصبح المديرة الجديدة للسي آي إيه وهي أول امرأة تتولى هذا المنصب.مبروك للجميع!".

وتابع ترامب "استحق بومبيو عندما كان مدير سي آي إيه ثناء الحزبين على تعزيزه جمع المعلومات الاستخباراتية وتطويره قدراتنا الهجومية والدفاعية وإقامته علاقات وثيقة مع حلفائنا في أوساط الاستخبارات".

وأعلن مسؤول أمريكي كبير أن ترامب أراد تغيير فريقه قبل المفاوضات المرتقبة مع كوريا الشمالية، وذلك لتفسير إقالته تيلرسون وتعيين مدير وكالة الاستخبارات المركزية مكانه.

ويتولى مايك بومبيو مهامه الجديدة بعد أيام فقط على الإعلان المفاجىء عن قمة بين الرئيس الأمريكي والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون لم يحدد موعدها ولا مكان انعقادها.

وأشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى خلافات مع وزير خارجيته ريكس تيلرسون وذلك لتبرير إقالته متحدثا خصوصا عن الملف النووي الإيراني.

وأوضح ترامب "كنا متفقين بشكل جيد لكن اختلفنا حول بعض الأمور"، مضيفا "بالنسبة إلى الاتفاق (النوويالإيراني) أعتقد أنه رهيب بينما اعتبره (تيلرسون) مقبولا وأردت إما إلغاءه أو القيام بأمر ما بينما كان موقفه مختلفا بعض الشيء، ولذلك لم نتفق في مواقفنا".

وأفاد مسؤول أمريكي لاحقا أن تيلرسون لم يتحدث إلى ترامب قبل إقالته كما أنه "ليس على علم" بسبب هذا القرار.

وقال وكيل وزارة الخارجية ستيف غولدشتاين في سلسلة تغريدات "الوزير لم يتحدث إلى الرئيس صباح اليوم ولا يعلم سبب إقالته، إلا أنه ممتن لحصوله على فرصة للخدمة، ولا يزال يؤمن بقوة بأن الخدمة العامة هي أمر نبيل لا يندم عليه"، مضيفا "نتمنى للوزير المعين مايك بومبيو كل التوفيق".

وخلال توليه مهامه على رأس الخارجية الأمريكية واجه تيلرسون انتقادات من معارضي ترامب ودبلوماسيين سابقين ومن نخبة واشنطن السياسية.

كما واجه تحديات كبرى في مجال السياسة الخارجية من كوريا الشمالية وصولا إلى أزمة التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأمريكية وهجمات على دبلوماسيين أمريكيين في كوبا.


no tags

إقرأ أيضا